في ذكرى مولد نبي الرحمة..بنغازي تخرج عن بكرة أبيها
أخبار ليبيا ٢٤ -

0

مشاركة

أخبار ليبيا24- خاص

بعد أن كان تنظيم داعش الإرهابي يسيطر على مناطق في بنغازي كانت فرحة أهل المدينة بذكرى المولد الشريف غائبة وحتى وإن كان هناك احتفال بهذه الذكرى كان بسيطًا وليس بحجم هذه المناسبة ذكرى ميلاد نبي الرحمة.

وفي مرات كثيرة رغم التهديد والوعيد والجدل بخصوص تحليل هذه المناسبة وتحريمها، إلا أن أهل المدينة أصروا على القيام بالطقوس التي اعتادوها في كل عام من هذه المناسبة.

وكثير من الليبيين وأهل مدينة بنغازي يقيمون الاحتفال نكاية في الجماعات المتطرفة التي حاولت مرارًا منعه وتحريمه وتجريمه فيما يؤكد أهل المدينة أنه ليس عبادة بل عادة اعتادوا عليها ولايمكنهم تركها.

اليوم وبعد طرد الإرهابيين عادت شوارع بنغازي إلى الاحتفال وازدانت بالفوانيس والبالونات بكافة أشكالها وألوانها لتعلن أنه لاخوف بعد اليوم عقب تطهير المدينة من الإرهابيين الذين حاولوا حرمانها هذا الاحتفال بذكرى المولد الشريف.

ماعاد لهذا الكيان الشيطاني وجود في بنغازي وكافة مدن شرق ليبيا إذ تم طرده شر طرده بعد أن ساهم في دمار المدينة وتشريد أهلها الذين صبروا طيلة سنين إلى أن تحررت من دنسهم وشرهم فأينما حل هؤلاء الإرهابيون حل الرعب والخوف والدمار والتشريد.

واليوم بنغازي غير كل الأعياد إذ شهدت شوارع المدينة وأحيائها وطرقها وشوارعها ازدحامًا كبيرًا لأطفال ونساء وشيوخ للالتحاق بالمسيرات والتجمعات ابتهاجًا بذكرى المولد النبوي الشريف.

اليوم بنغازي وكل مدن شرق ليبيا تعلن فرحها وسعادتها بهذه المناسبة دون خوف أو وجل ولا تهديد ولا وعيد من قبل الجماعات المتطرفة التي هددت كل الكائنات الحية ليش فقط البشر والإنسانية.

0

مشاركة


إقرأ المزيد