سياسيات وحزبيات ليبيات يطالبن بإشراك النساء في جميع حوارات حل الأزمة الليبية
مرصد ليبيا -

طالبت مجموعة من السياسيات والحزبيات الليبيات في بيان أصدرنه، اليوم الثلاثاء، بإشراك النساء في جميع الحوارات السياسية والاقتصادية لحل الأزمة الليبية، متطلعات إلى تحقيق مشاركة حقيقية للمرأة الليبية في العملية السياسية بما يدعم إرساء الديمقراطية في البلاد.

وأكد البيان الذي تلقته «بوابة الوسط» أن المرأة الليبية «كانت وما زالت جزءا هاما وفاعلا رئيسيا في الثورة الليبية وفي الحراك المدني في كل المدن الليبية»، كما أنها «الأكثر تأثرا بنتائج الحروب والأزمات التي مرت وتمر بها البلاد، وهن الأكثر إلماما بمشاكل المواطنة والمواطن المعيشية».

وأعربت السياسيات والحزبيات الليبيات في البيان عن تقديرهن للقاءات التشاورية بين الأطراف الليبية، التي عقدت في مدينة بوزنيقة بالمملكة المغربية ومدينة مونترو السويسرية أخيرا، إلا أنهن أعربن عن استنكارهن واحتجاجهن بشدة على تغييب المرأة الليبية عن هذه المشاورات.

نص البيان

بيان السياسيات والحزبيات الليبيات بخصوص المشاورات وجلسات الحوار الليبي الليبي

إن مجموعة السياسيات والحزبيات الليبيات، وبعد أن عقدن عدة اتصالات تشاورية بهدف تبادل الآراء بخصوص الأزمات التي يمر بها وطننا ليبيا، وهن يتطلعن لتحقيق مشاركة حقيقية للمرأة الليبية في العملية السياسية، بما يدعم إرساء الديمقراطية في البلاد ويخرج الوطن من حالة التخبط في الأزمات المتلاحقة التي يمر بها، ويحقق الأمن والاستقرار.

وحيث إن النساء هن الأكثر تأثرا بنتائج الحروب والأزمات التي مرت وتمر بها البلاد، وهن الأكثر إلماما بمشاكل المواطنة والمواطن المعيشية، وحيث إن المرأة الليبية كانت وما زالت جزءا هاما وفاعلا رئيسيا في الثورة الليبية وفي الحراك المدني في كل المدن الليبية، فإننا في الوقت الذي نقدر فيه ما يتم من لقاءات تشاورية بين الأطراف الليبية في أبوزنيقة بالمملكة المغربية ومونترو بسويسرا وفي القاهرة بجمهورية مصر العربية تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ونشدد على أهمية التركيز على الحل السياسي الذي يحقق الوفاق بين الإخوة ويحقن دماء الليبيين… إلا أننا في ذات الوقت نستنكر تجاهل المرأة الليبية التي هي نصف المجتمع، ونحتج بشدة على تغييبها عن هذه المشاورات والحوارات التي تتم، والتعامل معها على أساس أنها مفعول به لا فاعل، والإصرار على حرمانها من حقها في المشاركة في العملية السياسية، هذا الحق الذي عملت وناضلت من أجله كثيرا، فالدولة الديمقراطية يصنعها الشعب رجالا ونساء ولا يصنعها بعض الرجال وحدهم.

لذا فإننا نطالب البعثة الأممية وكل الدول والمنظمات الدولية التي تقدم نفسها كراعية للحوار الليبي الليبي، بالأخذ بعين الاعتبار ضرورة إشراك النساء الليبيات السياسيات منهن والخبيرات في المجالات الاقتصادية والاجتماعية في جميع المشاورات والحوارات والمفاوضات، بما في ذلك مسارات الحوار السياسي والاقتصادي، بما يحقق الهدف من هذا الحوار ويوصل الوطن إلى بر الأمان.

تحالف القوى الوطنية.

الحراك الوطني نعم ليبيا.

حزب العدالة والبناء.

تيار شباب الوسط.

تجمع تكنوقراط ليبيا.

حراك التيار المدني الطرابلسي.

حزب التغيير.

التجمع الاتحادي.



إقرأ المزيد