عبدالعزيز: السراج والكبير مافيا لا يهمها الحلال أو الحرام وستخرج لتدافع عن مصالحها - Libya 24 - ليبيا 24
ليبيا 24 -

قال عضو المؤتمر العام المنتهية ولايته محمود عبد العزيز، إن تداعيات الحوار السياسي في تونس ما زالت قائمة، وإنه من يرفض الاتفاق السياسي يريد أن يصرف المليارات، والدليل على ذلك مراسلات محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، مشدداً على عدم تجاوز التعدي على أموال الليبين وطلب فريقًا خاصًا ليتابع أموال الليبيين وفريق تقصٍ يتابع استثمارات ليبيا في الخارج، حيث يوجد 300 مليون استثمار ليبيا في الشركة الروسية للألمنيوم ولا أحد يتابعها؛ مما يعد انتهاكًا غير عادي.

وكشف عبدالعزيز، أنه في المصرف الخارجي هناك شخص يدعى بن يوسف كل الحوالات الليبية والأموال الليبية تودع فيه، وهذه هي الحلقة بين ليبيا والعالم الخارجي، فالأمر كبير ويتعلق بالمليارات، كما أن بومطاري يتجاوز صلاحياته بإصدار شهادة سجل تجاري باسم محمد بن يوسف المدير العام السابق للمصرف الليبي الخارجي، الذي تسبب بإهدار مليار دولار من أموال المصرف، وهذه شهادة المصرف المركزي والصديق الكبير الذي يملك كل شيء.

وأكد عبدالعزيز، أن هناك حربًا قائمة بلا هوادة بين فائز السراج وعصابته وقانونييه ومستشاريه وبين الصديق الكبير وعصابته، معتبراً أن هذه مافيا لا يهمها الحلال أو الحرام وكلها ستخرج وتدافع عن مصالحهم، وفق تعبيره.

وشدد عبدالعزيز، على أن الكبير مشارك أساسي لوصول اللصوص للحكم، مشيرًا إلى أن وليامز وصفتهم بـ”الديناصورات” وطالبت بضرورة الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة وإلا ستتخذ البعثة إجراءات أخرى.



إقرأ المزيد