السنيورة يكشف عن تدخل حزب الله في ثورة ليبيا 2011
أخبار ليبيا ٢٤ -

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق فؤاد السنيورة، أن حزب الله لعب دورًا مزعزعًا للاستقرار في العديد من المناطق العربية، لافتًا إلى أنه تدخل في حرب ليبيا عام 2011م وجلب العديد من المشاكل إلى لبنان، مُشددًا على أن التنظيم سيطر على لبنان عام 2008م، ويستخدمه كـ”منصة للتدخل في العالم العربي”.

السنيورة قال في كلمة ألقاها خلال مشاركته، في ندوة عبر تقنية الفيديو بعنوان “تغيرات الأوضاع في الشرق الأوسط ورؤى السلام والتعاون”، نظمها مركز الشرق الأوسط للأبحاث التركي، إن تدخل حزب الله، نما بعد 2011م مُستدركًا “وسع الحزب نفوذه وتدخله العسكري في ليبيا وسوريا والعراق، وليس ذلك فحسب حتى في الكويت وفي دول أخرى كثيرة”.

وفي السياق، دعا تركيا إلى بدء سياسة جديدة في المنطقة والاضطلاع بدور الوساطة في المحادثات مع إيران لوقف أنشطتها في العالم العربي، موضحًا أن المنطقة العربية تتوقع دورًا إيجابيًا وبناء من تركيا، خاصة في سوريا وليبيا، على أساس الاحترام المتبادل.

وأضاف أن العالم يشهد “اضطراب نقص الثقة”، متطرقا إلى المشاكل المتصاعدة في العالم، قائلا إن “القرارات الدولية يتم تجاهلها والتعاون بين الدول لا يزال غير مؤكد أكثر من أي وقت مضى”.

وذكر أن عدم الاستقرار في المنطقة شجع بعض القوى الإقليمية والعالمية على استخدام الدول العربية كميدان قتال بدلاً من الانخراط في التعاون، الأمر الذي أعطى القوى الإقليمية، دورًا متزايدًا في زيادة زعزعة الاستقرار بالمنطقة من خلال العدوان المباشر أو إثارة النزاعات الداخلية.

ومضى السنيورة قائلا “السياسة الجديدة لتركيا يجب أن تبدأ أولاً بإصلاح العلاقات مع العالم العربي، وثانيا بمحاولة الوساطة مع الإيرانيين والتحدث معهم بطريقة منطقية من أجل خلق موقف جديد”، محذرا من أن السياسة الإيرانية الحالية “لا تقود إلى أي مكان” لكنها ستنتهي إلى تدمير بعضها بعضا، على حد تعبيره.

وحث القوى الإقليمية على العمل سويًا والاستفادة من مواردها لمصلحتهم لأن القوى العظمى ستمارس المزيد من الضغط وهم يبحثون عن ساحات معارك لممارسة أسلحة وتأثيرات جديدة، وستكون الدول العربية وقودًا لذلك ليس أكثر، قائلا: “وبعد أن ينتهي بهم الأمر بتدمير المنطقة، سوف يقرضوننا المال لممارسة نوع القرن الحادي والعشرين من الاستعمار”.

وفي سياق حديثه، طالب السياسي اللبناني الرئيس التركي رجب أردوغان بلعب دور الوساطة في المنطقة، قائلاً “أعتقد أنه يتعين عليه القيام بهذه المحاولة وأعتقد أنه سيتوج قيادته بهذا العمل إذا نجحت”.



إقرأ المزيد