بن جاسم يفسر سبب تقرب دول عربية من إسرائيل
الخليج الجديد -

فسر رئيس وزراء قطر السابق، ووزير الخارجية "حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني" محاولات دول عربية التقرب، مؤخرا، من (إسرائيل) باعتقاد تلك الدول أن ذلك هو المدخل الأفضل إلى واشنطن والإدارة الأمريكية الحالية.

وقال "بن جاسم"، خلال مقابلة أجرتها معه قناة "روسيا اليوم"، السبت، إنه يرى وجوب أن يكون السلام مع (إسرائيل) له نتائج واضحة "تعيد الحق الفلسطيني بالكامل إلى أصحابه"، مشيرا إلى أن هذا هو البديل الأفضل بدلا من الحرب.

واعتبر المسؤول القطري أن الدول العربية لا تحتاج إلى صفقة قرن بل إرجاع الحقوق، مشيرا إلى أن لفظ "صفقة قرن" يجعلها "قضية تجارة وهي ليست كذلك بل قضية شعب وقضية أمة عربية.. هي عملية سلام وليست صفقة".

وقال إن (إسرائيل) لا تلتفت إلى نداءات السلام الموجهة إليها بسبب أن لديها "علاقات واتصالات قوية مع جهات عربية كثيرة وهي لا تحتاج إلى نداءات علنية.. النداءات العلنية بالسلام موجهة للشعوب العربية وكأنه الموقف الرسمي، لكن الموقف العملي للأسف يختلف"، حسب تعبيره.

وتأتي تصريحات "بن جاسم" وسط تقارير تشير إلى تحضيرات لعقد لقاء علني بين رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" وولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" في الرياض، خلال وقت قريب، في خطوة سعودية واضحة نحو تطبيع كامل للعلاقات مع دولة الاحتلال.

وأشارت التقارير إلى أن تلك الترتيبات تأتي في سياق محاولات الرياض وواشنطن وتل أبيب تبريد تبعات قضية مقتل الصحفي "جمال خاشقجي"، وما ترتب عليها من تدهور لصورة ولي العهد السعودي دوليا بشكل غير مسبوق، وبما بات يهدد مستقبله كملك قادم للسعودية.



إقرأ المزيد