بن علوي يجرى مباحثات بالعراق في أول زيارة منذ 2013
الخليج الجديد -

بن علوي يجرى مباحثات بالعراق في أول زيارة منذ 2013

أجرى وزير الخارجية العماني "يوسف بن علوي"، الأربعاء، مباحثات في العاصمة العراقية بغداد، التي وصلها في زيارة هي الأولى لمسؤول عماني رفيع منذ 2003.

إذ استقبل الرئيس العراقي "‎برهم صالح" وزير الخارجية العماني، ورحب بقرار ‎السلطنة إعادة فتح سفارتها في العراق، واصفا إياها بـ"بالخطوة الإيجابية" لتعميق أطر التعاون بين البلدين، وبما يسهم في تحقيق النمو والازدهار الاقتصادي للشعبين.

وأكد "صالح" أن بغداد ومسقط "يمكن أن تلعبا دورا مهما ومؤثرا لمكانتهما في المنطقة ورغبتهما في العمل لاستقرارها"، حسب بيان للرئاسة العراقية. 

من جانبه، أكد "بن علوي"، خلال اللقاء، أن زيارته إلى العراق "تكتسب أهمية كبرى لتوطيد العلاقات الثنائية"، لافتا إلى أن المباحثات مع الرئيس العراق ركزت على "تناول ملفات تعزيز العلاقات الثنائية، واستئناف عمل السفارة العمانية في بغداد، ودعم العمل العربي المشترك بما يحقق مصالح الشعوب العربية وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة". 

ولاحقا، استضافت وزارة الخارجية العراقية جلسة المباحثات الرسمية بين ‎البلدين، وترأس الجانب العماني "بن علوي" بينما ترأس الجانب العراقي وزير الخارجية "محمد علي الحكيم".

واستعرض الجانبان، خلال الجلسة، العلاقات التاريخية وسبل تطويرها خاصة في المجالات الاقتصادية والثقافية، كما تم تبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك والأوضاع الراهنة في المنطقة، حسب بيان للخارجية العراقية. 

من جانبه، صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية "أحمد الصحاف" بأن "بن علوي" زار بغداد لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، وأيضا إيجاد مناخات لمقاربات للأزمات في المنطقة بشأن أهم التحديات والمخاطر والفرص والإمكانيات.

جدير بالذكر أن السفارة العمانية في بغداد أغلقت أبوابها عام 1990 عقب أحداث دخول الجيش العراقي إلى الكويت، وتأزم العلاقات بين العراق ودول الخليج.

وتشهد العلاقات بين العراق وسلطنة عُمان تطورا منذ سنوات طويلة؛ إذ يسعى الطرفان إلى اتباع سياسة الحياد من ملفات المنطقة.



إقرأ المزيد