هيئة الانتخابات بتونس: سنراقب مشاركة الوزراء المرشحين لـ"الرئاسية"
أخبارك.نت -

08/14 21:18

قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفّون، إن الهيئة حريصة على أن تكون الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة "نظيفة"، مشددا على أنه سيتم مراقبة مشاركة الوزراء في الحكومة الحالية في الانتخابات والتشديد على الحد الفاصل بين الترشح للانتخابات واستعمال مُقدّرات الدولة فيها، مضيفا- في مؤتمر صحفي عقد بمقر الهيئة اليوم الأربعاء - إن الهيئة ستصدر في القريب العاجل دليلا توضيحيا بشأن هذه المسألة، حتى يتمكن الوزراء المشاركون في الانتخابات من معرفة الحد الفاصل بين استعمال أجهزة الدولة وإجراء حملة انتخابية مشروعة.

وأكد بفون، أنه يمنع على المترشحين في الفترة الانتخابية التعاطي مع عمليات سير الآراء ونتائجها، بالنشر أو التعليق والقيام بالإشهار السياسي ويمنع كذلك تخصيص رقم هاتف مجاني أو مركز نداء للترويج للمترشح.

من جهته، أوضح عضو الهيئة أنيس الجربوعي، أن الهيئة تعمل كذلك على مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة مراقبة الصفحات المُموّلة على موقع"فيسبوك" والتي تروّج لمترشحين بعينهم، وذلك بهدف منع الإشهار السياسي عن طريق إرسال تنبيهات للمترشحين حتى لا يتجاوزوا القانون وإذا لم يمتثلوا يتعرضون لعقوبة الحرمان من النتائج.

وتعقيبا على الانتقادات التي وُجّهت لهيئة الانتخابات بسبب كثرة مطالب الترشحات وخاصة منها الترشحات غير الجدية، أكد الجربوعي، أن هذا الخيار كان خيارا تشريعيا بالأساس منذ سن القانون الانتخابي وخاصة فيما يتعلّق بالانتخابات الرئاسية، موضحا: "يبدو أن الانتقال الديمقراطي في تونس يتجه نحو مراحل نضج أكبر وهذا قد يفرض علينا في الأيام القادمة المزيد من إحكام شروط الترشح ومزيد من التفكير في هذه المسألة التي تبقى أولا وأخيرا من مشمولات مجلس نواب الشعب".

من جهتها، أكدت حسناء بن سليمان عضو الهيئة، أنه يمكن لأي مترشح الانسحاب من السباق الرئاسي، قبل الإعلان عن القائمة النهائية للمترشحين المقبولين في 31 أغسطس الجاري كحد أقصى، مشيرة إلى أنه يمكن الإعلان عن القائمة النهائية قبل هذا التاريخ.



إقرأ المزيد