السعودية تحذر مجلس الأمن: لا لتجاهل خطر التمدد الإيراني
الخليج الجديد -

الثلاثاء 30 يونيو 2020 09:00 م

وجهت المملكة العربية السعودية رسالة لمجلس الأمن الدولي بشأن جلسته الخاصة بإيران، الثلاثاء، جددت فيها تحذيرها من تجاهل خطر تمدد طهران في المنطقة.

وأكدت المملكة، في رسالتها، على أن هدف طهران زعزعة الاستقرار ليس في المنطقة فحسب، بل بالعالم أجمع، مستشهدة بأن النظام الإيراني أرسل أسلحة للميليشيات في سوريا، والعراق، ولبنان.

ونوهت الرسالة السعودية إلى أن إيران عمدت إلى تزويد الحوثيين بالسلاح في اليمن، حيث شنّت الميليشيا 1659 هجوماً على أهداف مدنية، وأكدت أن الهجمات الحوثية تمت بصواريخ إيرانية الصنع.

وأعربت المملكة لمجلس الأمن عن أملها في أن تتصرف إيران كدولة طبيعية تحترم القانون الدولي.

وجاءت الرسالة بوقت رحبت فيه رحبت وزارة الخارجية السعودية بتقرير أمين عام الأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش"، الذي قدمه الثلاثاء أمام مجلس الأمن بشأن إيران.

وأكد التقرير ضلوع النظام الإيراني المباشر ومسؤوليته عن الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية في بقيق وخريص، شرقي السعودية، وكذلك استهداف مطار أبها الدولي، جنوبي المملكة، بصواريخ كروز وطائرات مسيرة من دون طيار، العام الماضي.

ونوهت الخارجية السعودية إلى أن ما توصل إليه التقرير الأممي لا يترك مجالاً للشك أمام المجتمع الدولي حول نوايا طهران العدائية تجاه الرياض بشكل خاص، والمنطقة العربية والعالم بشكل عام، ويكشف استمرارية النظام الإيراني "في نهجه العدائي والتخريبي لزعزعة أمن المنطقة، ودعمه اللوجستي والعسكري والمالي للميليشيات الإرهابية المسلحة في اليمن والعراق وسوريا ولبنان وغيرها، دون اعتبار للمواثيق والمعاهدات الدولية، ومبادئ حسن الجوار".

وأكدت الوزارة ثقة الحكومة السعودية بمجلس الأمن الدولي في قيامه بواجباته لصون الأمن والسلم الدوليين، ووقف الخروقات الممنهجة كافة للقوانين والأعراف الدولية "التي عكف عليها النظام الإيراني، واستخدامه لأدواته الإرهابية منذ عام 1979".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات



إقرأ المزيد