التقنية تقطع أيدي الشياطين
جريدة الرياض -

قبل تطبيق (الحكومة الإلكترونية) في كثير من الدوائر والمرافق، كانت أيدي الشياطين الفاسدين طويلة، تمتد لأموال الدولة وأموال كثير من المراجعين، إمّا بالرشوة أو بالواسطة.. كان غطاء الفساد جاهزاً وسهلاً لدى كثير من أولئك الشياطين: إصدار الأوامر شفهياً، أو كتابياً (حتى) ثم تمزيق الأوراق!.. والتزوير كان سهلاً إلى حدّ كبير! وربما دخل المملكة وغيرها كثيرون بتأشيرات (مزوّرة) في ذلك الزمان، حين لم يكن هناك تلك الآلة الفريدة التي تكشف التزوير (الكمبيوتر) والتي تُثبت التعميد، وتُحدّد مَنْ أَمَر .. ومَنْ نَفّذ.. وتسير وفق النظام تماماً وكأنها على الصراط المستقيم.

(الحكومة الإلكترونية) ضيّقت الخناق على شياطين الفساد! وإذا عُمِّمَتْ شنقتهم شنقاً! وكفَتْ البلاد والعباد من شرّهم المستطير، وسعيهم المستديم في الفساد، وثرائهم غير المشروع! التقنية إذا عمّتْ تقطع أيدي السارقين، وتحول بينهم وبين ما يشتهون.. و(الرشوة) أكبر شهوات الشياطين وأكثررها ضرراً، وليس لشرورها حدٌّ تقف عنده، فهي سرقة والسارق مجهول، وهي ظلم لكل مستقيم، وهي تُفسد الخطط والمشاريع، وتُقدم الطالح على الصالح، وتجعل المجتمعات تَنْهَدّ، والاقتصاد ينهار، والأخلاق تُداس بالأقدام، الرشوة هي سوس الأمم، ما أتت على شيء إلّا جعلته كالرميم، والتقنية قتلت هذا السوس الخطير إلى حدّ كبير، وسوف تُنهيه -بإذن الله- إذا سادت وصارت أكثر دقة، مع قوة المراقبة وتغليظ العقوبة، حتى (التستر) هذا النزيف الخطير الذي يُصيب اقتصادانا بفقر الدم، ويضغط على ميزان مدفوعاتنا، وينشر البطالة بين شبابنا، ويطردهم عن سوق العمل، ويجعل جيوش الطُّفيلين تتكاثر كالجراد، كلّ تلك المفاسد تقضي عليها التقنية المُحْكَمَة بالتدريج فربط (التأشيرات) بموقع (أبشر) فضح كثيرين، والإجبار على قبول بطاقات المصارف في الشراء والبيع -لدى جميع المحلات- يُسهم في فضح المتسترين والمتستر عليهم، والمراقبة الآلية لتحويلات الوافدين تكشف المستور.

التقنية نعمة من الله جلّ وعز، تُسهّل إنجاز الأعمال، وتُحارب الفساد، وتُساعد على تعميم المساواة والعدل، وتُرسي دعائم الحق.. ونأمل أن نتحوّل إلى (حكومة إلكترونية) بالكامل عمّا قريب.



إقرأ المزيد