البيتكوين: هل يحرم التعامل بها؟
جريدة الرياض -

تعتبر «البيتكوين» عملة افتراضية، ولها نظائر وليست هي الوحيدة في هذا المجال «العملات الإلكترونية»، ولكنها الأشهر والأكبر، ومعظم الدول لم تعترف بها؛ بل إن مؤسسة النقد في المملكة حذرت من التعامل بها لما لها من عواقب سلبية مختلفة على المتعاملين.

والذي يعنينا الآن أن دار الإفتاء المصرية أصدرت فتوى تحرم فيها التعامل بعملة «البيتكوين» واستندت في التحريم إلى عدد من الأمور: من كونها تضعف الدول في قدرتها على الحفاظ على عملتها إلى أنها تفتقد لخاصية الرواج، وليس لها حماية قانونية، وتفتقد لخصائص النقدية والعرضية في نفس الوقت، وفيها افتيات على ولي الأمر في ضرب العملة، وفيها تلبيس وتغرير وضرر إلى غير ذلك مما اشتملت عليه الفتوى، وهذا العرض المختصر لا يغني عن مطالعة الفتوى.

وتعتبر «البيتكوين» وأضرابها نازلة فقهية معقدة تحتاج إلى توافر مجموعة من المختصين والخبراء في مختلف المجالات لا سيما التقنية والاقتصاد، وتحتاج أيضاً إلى قراءة أبعادها وآمادها وإلى أي أفق يمكن أن تصل، وأعتقد أن دار الإفتاء المصرية راعت ذلك، ولكن لدي رأي في هذا الموضوع لا يخص «البيتكوين» بالتحديد ولكن يتعلق بكل نازلة معقدة، وهو: أن أي نازلة من هذا الضرب فمن المهم لدور الإفتاء في العالم الإسلامي ألا تكون المبادرة في إصدار الفتوى؛ بل يسبق ذلك قرارات المجامع الفقهية التي يتوافر فيها مجموعة عريضة من المفتين والباحثين ذوي الدرجات العالية، وكذلك من الخبراء والمختصين في مجالات مختلفة.

وقد رأينا في بعض الموضوعات أن المجامع الفقهية قبل إصدار قرار «ما» تقرر عقد مؤتمر أو ندوة للتباحث حولها رغبة في جمع كل الآراء والأبحاث الممكنة.

وعلى عملة البيتكوين يمكن أن نثير عدداً من النقاط:

  • استخدام العملة له تاريخ ومرَّ بمراحل ابتداء من المقايضة إلى التعامل بالذهب والفضة والدينار والدرهم إلى العملة الورقية ثم الرقمية.. فهل نحن الآن بصدد مرحلة جديدة هي: الافتراضية؟

  • التعامل بالبيتكوين يتزايد لا العكس من ذلك: متاجر إلكترونية وأجهزة صرافة وقطاعات خدمية كخطوط الطيران وشركات حول العالم مثل: مايكروسوفت.

  • بعض المخاوف التي أثيرت ضد الافتراضية أثير مثلها عندما ألغى الرئيس الأمريكي نيكسون الغطاء الذهبي للدولار، لدرجة أن المستشار الألماني هلموت شميت سمى ذلك بـ: «اللا نظام العائم» وقال جويل كرتزمن: المشكلة أن حل الرئيس نيكسون جعل من النقود شيئاً جديداً، عملة ليس تحتها قيمة مطلقاً.

  • الواقع الآن أن معظم التعاملات المالية تتم من خلال الاقتصاد الإلكتروني من خلال برامج تقوم الحواسيب بتبادل أشكال شبحية ترمز إلى قوة شرائية مخزنة (الأسهم والسندات والعملات..).

  • الاجتهاد الجماعي في مثل هذه المسائل ضرورة.



إقرأ المزيد