المرشحان الرئاسيان يلجأن لمقابلات تلفزيونية كتعويض عن إلغاء المناظرة الانتخابية الثانية
سي أن بي سي -
عبر شاشات التلفاز واصل المرشحين للانتخابات الرئاسية الاميركية التراشق اللفظي في سباق حامي الوطيس نحو البيت الأبيض... فإصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفيروس كورونا كانت كافية لإلغاء المناظرة الثانية مع جو بايدن واستبدالها بمناظرة افتراضية لكل مرشح على حدة تابعها ملايين الأميركيين عن كثب في الأمتار الأخيرة للسباق على بعد أسابيع قليلة مطلع نوفمبر تشرين الثاني المقبل.على قناة "ABC" هاجم بايدن طريقة تعامل ترامب مع جائحة فيروس كورونا، فيما دافع ترامب على قناة "NBC" عن أسلوب تصديه للفيروس وعن سلوكه الشخصي.المثير في الأمر أن كلا المقابلتين كانتا في نفس الوقت وهو ما اضطر الناخبين لاختيار المرشح الذي سيشاهدونه على الهواء مباشرة فبدا الأمر وكأنها مناظرة فعلية لم تقل سخونتها عن المناظرة الأولى التي كان عنوانها العريض "الفوضى".بيانات من مركز نيلسن لبحوث الإعلام نقلتها وكالة أسوشيتد برس الأميركية أشارت إلى أن اللقاء التلفزيوني لبايدن اجتذب نحو 14.1 مليون مشاهد متجاوزا بذلك تقييمات لقاء الرئيس دونالد ترامب والذي جذب نحو 13.5 مليون مشاهد.إذا السباق الانتخابي الاميركي يقترب من نهايته ومعها تزداد إثارة الأحداث في وقت تشير فيه استطلاعات الرأي إلى تقدم بايدن على منافسه ترامب والذي لا ينفك يشكك في مصداقية تلك الأرقام في انتظار الحسم على الأرض بعد أسابيع قليلة من الآن.

إقرأ المزيد