"منشآت" لـ"أرقام": برنامج "طموح إيليت" يهدف لدعم المنشآت سريعة النمو المؤهلة للإدراج في الأسواق المالية
أرقام -


قالت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، إن برنامج "طموح إيليت" يهدف لدعم المنشآت سريعة النمو المؤهلة للإدراج في الأسواق المالية. 

وأضافت "منشآت" في لقاء خاص مع "أرقام"، أن البرنامج يقوم بربط المنشآت بشبكة من المستشارين والمستثمرين المحليين والعالميين بهدف تعزيز نموها، وإعدادها للتمويل أو الطرح في السوق الموازية "نمو".

وعن الخطط القادمة، أكدت "منشآت"، أنها تعمل على تأسيس بنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتم رفع دراسة مشروع البنك إلى الجهات العليا بعد الانتهاء منها، بهدف تعزيز الحصول على التمويل وتمكين الجهات المالية الرئيسية من إتاحة التمويل لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد ورائدات الأعمال، وإلي نص الحوار: 

*ما هو برنامج طموح للشركات المؤهلة للأدراج بواسطة ايليت الذي تقدمه منشآت؟

- برنامج يعمل على تنمية الشركات الواعدة من خلال عشرة تدخلات رئيسية، تشتمل على برامج تدريبية بالمحاور التالية: (الاستراتيجية، الابتكار والنمو العالمي، النماذج التنظيمية والحوكمة، تطوير الأنظمة المالية، خيارات التمويل، تخطيط الأعمال، قياس حالة المنشأة للطرح، ومحاكاة الطرح الأولي العام، المراجعة النهائية، طرح المشروع للمستثمرين)، وبالإضافة لذلك يقوم البرنامج بربط المنشآت بشبكة من المستشارين والمستثمرين المحليين والعالميين بهدف تعزيز نموها، وإعدادها للتمويل أو الطرح في السوق الموازية "نمو".

*ما رأيكم بما قدمته وزارة المالية في نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد" أفضلية في الأعمال والمشتريات الحكومية للشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات المدرجة؟ 

- ساهم نظام المشتريات الحكومية الجديد في زيادة حصة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المشتريات الحكومية، وله أثر مباشر في تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال وضع قواعد وإجراءات تفضيل المنشآت الصغيرة والمتوسطة والشركات المدرجة في السوق المالية وإعطاءهم الأولوية في المنافسات، إضافة إلى إعفاء المنشآت الصغيرة والمتوسطة من تقديم الضمان الابتدائي والاكتفاء بتعهد مكتوب بالالتزام بالمنافسة.

ويأتي هذا تجسيدًا لحرص الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" على مساعدة المنشآت الصغيرة والمتوسطة على النمو والازدهار والقدرة على المنافسة في السوق المحلي والعالمي، وإلى تعزيز استفادتها من الفرص الاستثمارية المتاحة من خلال التعاون مع جميع الجهات الحكومية المعنية.

*ما الخطط القادمة التي تعمل عليها منشآت لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة؟

- تعمل "منشآت" بشكل دؤوب على إعداد وتنفيذ ودعم برامج ومشاريع لنشر ثقافة وفكر العمل الحر وروح ريادة الأعمال والمبادرة والابتكار، وتنويع مصادر الدعم المالي للمنشآت، إلى جانب وضع السياسات والمعايير لتمويل المشاريع التي تصنف على أنها مشاريع صغيرة ومتوسطة، وتقديم الدعم الإداري والفني للمنشآت ومساندتها في تنمية قدراتها الإدارية والفنية والمالية والتسويقية والموارد البشرية وغيرها.

ومن أبرز الخطط القادمة، العمل على تأسيس بنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتم رفع دراسة مشروع البنك إلى الجهات العليا بعد الانتهاء منها، إذ تهدف الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" من تأسيس البنك إلى تعزيز الحصول على التمويل وتمكين الجهات المالية الرئيسية من إتاحة التمويل لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد ورائدات الأعمال. بالإضافة إلى أن منشآت تعمل على إطلاق حافز مالي يساهم في تغطية تكاليف تعيين المستشار المالي أو نسبه منها، وذلك للمنشآت المتوسطة والصغيرة المؤهلة للإدراج في السوق الموازية - نمو بعد استكمال متطلبات برنامج طموح (ايليت) واستيفاء شروط الحصول على الحافز، ويأتي ذلك ضمن جهود مبادرة "تحفيز وتشجيع شركات القطاع الخاص على طرح وإدراج أسهمها في السوق المالية السعودية" إحدى مبادرات برنامج تطوير القطاع المالي لرؤية 2030.



إقرأ المزيد