المملكة والإمارات: سننسحب من «آسيا» ومصير البطولة إلى الفشل
جريدة الرياض -

جددت السعودية والإمارات مطالبتهما باللعب في ملاعب محايدة بمواجهة الفرق القطرية في دوري أبطال آسيا لكرة لقدم لعام 2018 الذي تنطلق مباريات دور المجموعات فيه في 12 فبراير.

وأكد ممثلو الإمارات والسعودية الذين اجتمعوا الخميس مع وفد من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم برئاسة الهندي برافول باتل النائب الأول لرئيس الاتحاد القاري، أن قرار عدم اللعب بنظام الذهاب والإياب لا رجعة فيه.

وقال رئيس الهيئة العامة للرياضة في الإمارات محمد خلفان الرميثي:" أوصلنا الرسالة لوفد الاتحاد الآسيوي وأهمها أننا لن نلعب في قطر على الرغم من أهمية دولة الإمارات في إنجاح دوري أبطال آسيا، حتى لو اضطررنا أن ننضم إلى كونفدرالية "اتحاد قاري" أخرى، وصلت الأمور إلى هذا الحد، لن يستطيع أحد إجبارنا على المشاركة في أماكن لا نرغب اللعب بها، وكسر قرار دولتنا في هذا الإطار".

وجزم الرميثي الذي عين مؤخراً رئيساً لهيئة الرياضة في الإمارات بديلاً ليوسف السركال بأن" أنديتنا ستلعب في بطولة دوري أبطال آسيا هذا العام ولكن في ملاعب محايدة".

وتابع الرميثي:" بنسبة 99 % سنلعب في ملاعب محايدة أو "باي باي" (وداعاً) آسيا".

من جهته، قال عادل عزت رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم بعد اجتماعه مع وفد الاتحاد الآسيوي:" أطلعنا الوفد أن الأمر محسوم لدينا، الأندية السعودية لن تلعب في قطر، ولن نخاطر بسلامة لاعبينا وجماهيرنا واتحاد كرة القدم السعودي ينتظر القرار النهائي بهذا الشأن في اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي بشهر فبراير، وفي حال الإصرار على نظام الذهاب والإياب فإن " ذلك يعني غياب ست فرق إماراتية وسعودية، وبالتالي ستفشل البطولة الآسيوية فشلاً ذريعاً ولن يقوم لها قائمة بعد ذلك".

وكان المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قرر في 28 نوفمبر عدم الموافقة على طلب الإمارات والسعودية بخوض مباريات دوري أبطال آسيا مع الفرق القطرية في ملاعب محايدة.

وحسب البيان الذي نشره الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي آنذاك فإن: "المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قرر المحافظة على النظام الحالي لخوض المباريات بطريقة الذهاب والإياب، بحيث يستمر النظام الحالي بحسب تعليمات دوري أبطال آسيا 2018 خلال المباريات التي تجمع بين أندية السعودية والإمارات وقطر".

وتابع البيان:" في أعقاب توصيات لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اتفق المكتب التنفيذي الذي ناقش هذا البند برئاسة تشونغ مونغ غيو نائب الرئيس، على أن جميع الاتحادات الوطنية المعنية يجب أن تبحث مع حكوماتها الحصول على إذن خاص لسفر منتخبات وأندية كرة القدم.. وساند المكتب التنفيذي قرار لجنة المسابقات إرسال وفد رفيع المستوى إلى الدول المعنية، من أجل محاولة بحث الأمر مع الاتحادات الوطنية والحكومات المعنية، لإيجاد حلول للمباريات التي تقام في العادة بنظام الذهاب والإياب".

وذكر موقع الاتحاد الآسيوي في 20 ديسمبر: "يقوم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بإرسال وفد رفيع المستوى، برئاسة برافول باتيل النائب الأول لرئيس الاتحاد، من أجل زيارة السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وقطر في مطلع يناير 2018.. سيقوم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتعيين وكالة أمن مستقلة من أجل إعادة تقييم وضع الأمن والسلامة بشكل شامل في منطقة الشرق الأوسط".



إقرأ المزيد