الشركة العامة للكهرباء تعلن 3 أسباب لانقطاع التيار أيام العيد
بوابة الوسط -

القاهرة - بوابة الوسط | الأربعاء 14 أغسطس 2019, 04:52 مساء

أصدرت الشركة العامة للكهرباء، الأربعاء، بيانًا كشفت فيه أسباب انقطاع التيار الكهربائي وعدم انتظام الخدمة خلال أيام العيد، مرجعة ذلك إلى 3 أسباب «فنية» وفق بيانها عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك».

وقال بيان الشركة إنه في الوقت الذي كانت «تأمل» فيه الشركة بأن تمر أيام العيد والشبكة الكهربائية في وضع جيد، ولكن «لأسباب فنية» لم يتمكن العاملون بالشركة من رفع كفاءة الشبكة الكهربائية خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

وحددت الشركة أسباب عدم انتظام الخدمة في أيام العيد في 3 أسباب، وفق البيان، وهي: 

1- خروج محطتي توليد الزاوية والرويس لمرات عديدة، وعدم التمكن من ربطهما على الشبكة، لعدة أسباب منها معارضة محطة تحويل الزهراء، وعدم اتباع التعليمات الصادرة إليها من غرفة التحكم، ما أدى إلى تأخر ربط محطة الرويس بالشبكة وعرقلة تغذية مدينة طرابلس بالطاقة الكهربائية حتى ثالث أيام العيد المبارك.

2- مدينة طرابلس هي المستهلك الأكبر بين المدن، حيث يتجاوز معدل استهلاكها للطاقة الكهربائية نسبة 42% من إجمالي الشبكة بالمنطقة الغربية وبالتالي فإن طرح الأحمال عليها يكون أكثر من غيرها.

3- استمرار الحرب على تخوم طرابلس لأكثر من 130 يومًا، وإصابة خطوط نقل الطاقة الرئيسية وعدم التمكن من صيانتها وإعادتها للخدمة بما فيها إصابة خطوط 220 ك. ف، وعزل محطة التبة، ما أدى إلى تفاقم الحالة وصعوبة تغذية كامل أحمال مناطق جنوب طرابلس (خلة الفرجان - وادي الربيع - قصر بن غشير - السبيعة - والمناطق المجاورة للمناطق المذكورة).

وأضاف البيان أن العاملين بالإدارة العامة للتحكم والإدارة العامة للإنتاج، وطيلة أيام العيد المبارك، قاموا بالتواجد في مقار عملهم للعمل على إعادة ربط الشبكة والمحافظة على استقرارها وكذلك العمل على تشغيل الوحدات التي توقفت، خاصة في محطتي الزاوية المزدوجة والرويس.

كما أشارت الشركة في بيانها إلى دورها «الكبير والفعال» من خلال «التواصل مع حكماء وأعيان منطقة الشاطئ لعودة تدفق المياه من منظومة جبل الحساونة إلى المنطقة الغربية».

وأخيرًا، طمأنت الشركة المواطنين بأنها «تعمل جاهدة لتحسين أداء المنظومة الكهربائية رغم الظروف الصعبة التي تمر بها، وستشهد الشبكة تحسنًا ملوحظًا اعتبارًا من اليوم الأربعاء، إن لم يكن هناك أي حدث طارئ لمحطات الإنتاج».

كلمات مفتاحية
المزيد من بوابة الوسط


إقرأ المزيد