أطنان من الخضر والفواكه التونسية معرضة للتلف قبل وصولها السوق الليبية
بوابة الوسط -

القاهرة - بوابة الوسط | الخميس 17 سبتمبر 2020, 12:08 صباحا

مركبات تقف في منفذ رأس اجدير الحدودي بين تونس وليبيا، 18 يوليو 2020. (المكتب الإعلامي للمنفذ)

حث الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري السلطات العليا في البلاد على إيجاد حلول دائمة لعرقلة التجار التونسيين العاملين على مستوى معبر «بن قردان» عبور شاحنات نقل المنتجات الزراعية إلى ليبيا.

ويواصل العشرات من تجار بن قردان المحتجين لليوم السابع قطع الطريق أمام عدد من الشاحنات المحملة بالمنتوجات الفلاحية التونسية لمنعها من الدخول إلى ليبيا؛ ما يهدد بإتلافها وخسارة السوق الليبية، وفق تصريح عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المكلف بالتجارة المغاربية، إبراهيم الطرابلسي.

اقرأ أيضا تجار تونسيون يغلقون الطريق الرابط بين بن قردان ومعبر رأس اجدير

ودعا الطرابلسي في تصريح لوسائل إعلام محلية، الأربعاء، نواب الجهة ورئيسي الحكومة والجمهورية للتدخل لإنهاء الأزمة، مسجلا انتظار 25 شاحنة تحمل تفاحا وفلفلًا وعنبًا الدخول وهي الآن معرضة للتلف ومهددة برفض استلامها، وقال إن التجار التونسيين المحتجين يرفضون استغلال هذه الممرات لدخولها إلى ليبيا.

وتعود خلفيات الاحتجاج الى استبعاد الأفراد او التجار الصغار من السفر إلى ليبيا بغرض التجارة في أعقاب توصل الطرفان التونسي والليبي إلى حل وسط مطلع سبتمبر يسمح لمنتجي المحاصيل الزراعية التونسيين بتصدير بضائعهم إلى ليبيا.

وحذر المسؤول من تطور هذا الوضع الصعب إلى تهديد يقوض العلاقات التجارية التونسية الليبية، موضحًا أن ليبيا تحول أخيرًا إلى أسواق أخرى مثل تركيا لاستيراد المنتجات الزراعية والفواكه.

تخوف من تفاقم الوضع
ويخشى الاتحاد التونسي للفلاحة من تفاقم الوضع في حال عدم التوصل على حلول عاجلة، خاصة وأن تونس حققت حصادًا جيدًا من التفاح يبلغ حوالي 157 ألف طن و 120 ألف طن من الرمان نصف الكمية سيباع في السوق الليبي.

ويستوعب السوق الليبي  ما بين 30 و 50% من المنتجات الزراعية التونسية، ما يجعله مركزًا للنشاط التجاري.

وأعلنت وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري التونسية عن تشغيل خط ملاحي اعتبارًا من 26 أبريل 2020 لتصدير الفاكهة إلى السوق الليبي؛ وذلك بسبب استمرار إغلاق الحدود البرية.

كلمات مفتاحية
المزيد من بوابة الوسط


إقرأ المزيد