"هجوم ألماني" على أوزيل بسبب النشيد الوطني التركي
عربي ٢١ -

تعرض النجم الألماني مسعود أوزيل لهجوم وانتقادات شديدة اللهجة، بعد ظهوره الأخير مع فريق فنربخشة التركي وهو يردد كلمات النشيد الوطني التركي.


وشنت المواقع والصحف الألمانية هجوما على اللاعب ذو الأصول التركية، بعد مشاهدته وهو يردد كلمات النشيد الوطني التركي  مع فريقه فنابربخشة ضد غوزتيبي، التي حسمها الأخير بهدف نظيف في الدوري المحلي.

 

Mesut Özil istiklal marşını bilmiyor diyenler utanır mı acaba ? Sanmam. pic.twitter.com/2MJxtqbyT7

— вυяαк 〽️ (@Alexderler) February 21, 2021

 

وكتبت الصحيفة الألمانية "بيلد" : أوزيل لم يكن معروفا من قبل كمغن عظيم. على العكس، كان دائما يلتزم الصمت لحظة عزف النشيد الوطني. وعندما كان الآخرون يغنون يظل فمه مغلقا".

 

وسبق للصحيفة أن نشرت تقارير منذ انضمام أوزيل إلى فنربخشة، تساءلت فيها إن كان اللاعب ذو الأصول التركية سيؤدي النشيد مع فريقه الجديد، وجاءت الفرصة في مباراة الأمس لتشن هجومها على أوزيل المتوج مع المنتخب الألماني بلقب كأس العالم 2014.


وقال أوزيل في تصريحات سابقة إنه لا يردد النشيد (الألماني) لأنه يكون منشغلا بالدعاء خلال تلك الفترة، ويعتقد أن ذلك يمنحه الثقة والقوة لخوض المباريات.


وكانت أغلب التقارير التركية، قد فسرت تصرف أوزيل، على أنه استجابة لضغوط جماهير النادي، التي كانت تطالبه دوما، بترديد كلمات النشيد الوطني لتركيا، منذ قدومه من آرسنال في الميركاتو الشتوي، وهو ما فعله في المباراة الأخيرة، لكن من سوء طالعه، وقع ضحية للإعلام الألماني، الذي اعتاد على مهاجمة اللاعب بشراسة وحدة مبالغ فيها.


ولا يحظى أوزيل، بعلاقة جيدة مع الإعلام وبعض المؤسسات الألمانية، وذلك منذ ظهوره مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في العاصمة لندن عام 2018، وما حدث فيما بعد، بهجوم شبه متواصل عليه، دفعه في النهاية لإعلان اعتزاله اللعب على المستوى الدولي، للتخلص مما وصفه في بيانه الرسمي بالمعاملة العنصرية.


ولعب أوزيل 92 مباراة بقميص المنتخب الألماني وسجل 23 هدفا، واختار اعتزال اللعب الدولي بعد مونديال 2018، وتحدث عن تعرضه للعنصرية.


وانضم أوزيل إلى فنربخشة بعقد يمتد 3 مواسم ، بعد أشهر من الابتعاد عن المنافسة بسبب خلاف مع المدرب الإسباني مايكل أرتيتا في ناديه السابق أرسنال.




إقرأ المزيد