وصفوه بـ"الفنكوش والمهلهل والأفضل".. تعليقات النقاد على "خيال ماَته"
أخبارك.نت -

08/14 21:35

حالة من الجدل يشهدها فيلم خيال مآتة للنجم أحمد حلمي، بعد طرحه في دور العرض المصرية في ثاني أيام عيد الأضحى، فمع إيرادات عالية يحققها الفيلم يوميا تصل في المتوسط لـ 6 ملايين جنيه يوميا، تأتي الآراء النقدية عكس ذلك، وتصف الفيلم بالنمطية والمط والتطويل وعدم استغلال القدرات الكوميدية للنجوم الذين يعج بهم الفيلم (لطفي لبيب، حسن حسني،أنعام سالوسة، حمدي الميرغني، ياسر الطوبجي، بيومي فؤاد".

ونرصد لكم في هذا التقرير ما قاله الناقد عن فيلم خيال مآتة للنجم أحمد حلمي:

الناقدة ماجدة خير الله، كتبت عبر حسابها الشخصي بموقع "فيسبوك" تدوينة، تعلن بها رأيها في الفيلم، وكتبت ماجدة: "خيال مآتة، بداية كده اسم بايخ يشكل عام طرد وليس جذب، ثانيا الفيلم مكنش مضطر يرجع نصف قرن لزمن أم كلثوم ويصعب الحكايه على نفسه، وبالتالى يفسد حركة أحمد حلمي ويخليه يظهر معظم أحداث الفيلم كرجل فى الثمانين وطبعا كان مضطر يرفع سن كل من حوله فيفقد جزء كبير من آلق وحيوية أحمد حلمي ورفاقه، ثم هو أنت فاكر أن الجيل اللي بيدخل سينما النهاردة يعرف يعني إيه بروش أم كلثوم؟ ولا إيه قيمته؟، كان ممكن السيناريست يشوف حكاية أقرب شوية من أم كلثوم يبنى عليها البلوف الأساسي".

وتابعت ماجدة: "الفيلم كان عايز يقول كلام كبير وعبر ومواعظ والحكاية فلتت منه تماما، ثالثا أو رابعا منة شلبى أهم كتير من إنها تلعب هذا الدور اللى ممكن ترفضه إيمان العاصى أو من دونها! خامسا الكوميديا شحيحة جدا فى الفيلم وكمان مينفعش تقول إفيه وتقعد تشرحه!!، سادسا: حط الفيلم ده جنب أخواته "صنع فى مصر، ولف ودوران ،وعلى جثتى"، ونعتبر إن آخر نجاح فني لأحمد حلمي كان مع فيلم "إكس لارج"، وفي انتظار فيلمه القادم".

من جانبه، كتب الناقد الشاب أندرو محسن، عبر حسابه الشخصي بموقع "فيسبوك" تدوينة، جاء فيها "في واحد من مشاهد فيلم وش إجرام، طه أو محمد هنيدي، بيبقى داخل يقتحم بيت مع العصابة والمفروض إنه يفتحلهم الباب عشان يدخلوا.

في الأول بيطلع آلة حادة يرسم بيها دايرة على زجاج الباب زي المجرمين المحترفين، وبعدين بكل سذاجة بيخبط بقوة بضهر المسدس على الزجاج ويكسره ويبقى الدايرة اللي رسمها دي ملهاش لزمة، وفي الآخر بيفتح الباب عادي جدًا.

افتكرت المشهد ده لما شفت أفلام العيد، وتحديدًا خيال مآتة، وطبعًا في قبلهم أفلام كتير بتتبع نفس أسلوب هنيدي في المشهد ده، اللي هو إيه؟



إقرأ المزيد