صلاة الرغائب ليلة اول جمعة في رجب بدعة نهت عنها الافتاء
أخبار مصر -

صلاة الرغائب ليلة اول جمعة في رجب بدعة نهت عنها الافتاء

27

فبراير

2020

12:49 PM

شهر رجب هو الشهر السابع من شهور السنة الهجرية وهو أحد الأشهر الحرم التي قال الله عز وجل فيها : {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} .. [التوبة:36] .

قال الإمام القرطبي ـ رحمه الله ـ في تفسيره : «خَصّ الله تعالى الأشهر الحرم بالذكر ونهى عن الظلم فيها تشريفاً لها ، وإن كان منهياً عنه في كل الزمان ، وعلى هذا أكثر أهل التأويل ، أي : لا تظلموا في الأربعة أشهر الحرم أنفسكم ، وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : «{فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} في الاثني عشر» .

والغريب أنه انتشر عند بعض الناس فعل بعض البدع التي تتعلق بهذا الشهر ، ومنها "صلاة الرغائب" وهي من البدع المحدثة في شهر رجب ، وتكون في ليلة أول جمعة من رجب بين صلاتي المغرب والعشاء ، يسبقها صيام الخميس الذي هو أول خميس في رجب ، وهذا ما اوجب علينا تصحيحه بعد الرجوع إلى دار الإفتاء المصرية لاستقاء العلم من اهل التخصص .

فقد قالت دار الإفتاء المصرية إنه لم تثبت صلاة تسمى «الرغائب» وهي اثنتا عشرة ركعة تصلى بين المغرب والعشاء ليلة أول جمعة في رجب ، يسبقها صيام الخميس الذي هو أول خميس في رجب .

وأضافت الإفتاء في فتوى سابقة لها أن الإمام النووي قال عنها في المجموع : «هي صلاة بدعة ومنكرة قبيحة ، ولا يغتر بذكر من ذكرها ، ولا بالحديث المذكور فيها ؛ فإن كل ذلك باطل ، ولا يغتر ببعض من اشتبه عليه حكمها من الأئمة فصنّف ورقات في استحبابها ؛ فإنه غالط في ذلك ، وقد صنف في إبطالها الشيخ الإمام أبو محمد عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي كتاباً نفيساً فأحسن فيه وأجاد» .

وأشارت دار الإفتاء إلى أن الخبر الوارد «الحديث» بشأن هذه الصلاة قال عنه الحافظ العراقي في تخريج أحاديث الإحياء : إنه موضوع - مكذوب ولم يرد عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - .

وجاء في "الموسوعة الفقهية" : «نص الحنفية والشافعية على أن صلاة الرغائب في أول جمعة من رجب ، أو في ليلة النصف من شعبان بكيفية مخصوصة ، أو بعدد مخصوص من الركعات بدعة منكرة» . 



إقرأ المزيد