الصدمات الكهربائية لم تنعش قلبه.. أمريكي مات 45 دقيقة ثم عاد للحياة!
موقع البيان -

في حادثة خارقة للعادة، وغريبة جداً، عاد أمريكي إلى الحياة بعد موته وتوقف قلبه لمدة 45 دقيقة كاملة.

وفي التفاصيل، فقد شهدت العاصمة الأمريكية واشنطن، حادثة فريدة من نوعها، حيث عاد مايكل كنابينسكي، (45 عاما) للحياة بعد توقف قلبه لمدة 45 دقيقة.

وبحسب شبكة "سي إن إن" الأميركية فقد عثر على مايكل متجمداً من البرد في منتزه يقع على جبل رينييه بواشنطن، ونقل إلى مستشفى "هاربورفيو" الطبي في سياتل، حيث عجز الأطباء عن إعادة قلبه للعمل بالصدمات الكهربائية.

وكانت المفاجأة عن طبيبة وحدة العناية المركزة في المركز جينيل بادولاك قولها، إن قلب كنابينسكي عاد للنبض مجددا بعدما توقف لـ45 دقيقة، مضيفة أنه "عاد من الموت".

وعثرت السلطات المتخصصة بالإنقاذ على كنابينسكي بعدما ضلّ طريقه الأسبوع الماضي في متنزه الحديقة الوطنية، حيث كان الجو شديد البرودة، ووجد متجمدا وفاقدا للوعي، فضلا عن توقف قلبه.

وفور وصوله إلى قسم الطوارئ، أعطي كنابينسكي علاجا يعرف بـ"الأكسجة الغشائية خارج الجسم"، وهي تقنية توفر دعما طويل الأمد للقلب والجهاز التنفسي للأشخاص الذين لا يستطيع القلب والرئتين تأمين كمية كافية من تبادل الأوكسجين أو التروية للحفاظ على الحياة.

وبحسب بادولاك فإن جهاز "الأكسجة الغشائية" نجح بعد مرور 45 دقيقة في إعادة تدفق الدم بجسم كنابينسكي، ليقوم الفريق الطبي بعدها لتدفئته وصولا لدرجة الحرارة المثالية لعمل القلب الذي وجهوا له مجددا صدمات كهربائية لتحفيزه على العمل مجددا.

وعقب نجاح الفريق الطبي في إعادة إنعاش قلب كنابينسكي، انحصر اهتمامه بإمكانية تعرض الدماغ لأي أضرار دائمة أثناء توقف القلب عن العمل.

وبعد مرور يومين كاملين أفاق كنابينسكي دون أن تظهر عليه أي أعراض لإصابات دماغية، حيث قال لاحقا: "لم أستوعب ما حدث بعدما استيقظت من سباتي. أشكر الجميع في المستشفى لعدم تخليهم عني. أنا حي الآن وأتنفس".

وغادر كنابينسكي المستشفى بعد مرور ثمانية أيام بناء على توصيات من الأطباء الذين أشرفوا على حالته وقالوا إنه سيتعافى قريبا بشكل تام.

تابعوا فكر وفن من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App


إقرأ المزيد