10 نصائح لخسارة الوزن سريعًا بعد الولادة
انا حامل -

على الرغم أن الوزن المكتسب خلال الحمل ينقص بشكل كبير فور الولادة بسبب نزول الجنين والمشيمة، إلا أن العديد من الكيلوجرامات تحتاج وقتًا ومجهودًا للتخلص منها، وتسعى كل أم لخسارة الوزن سريعًا بعد الولادة كي تعود إلى جسمها الطبيعي، لذا سنساعدك ب 10 نصائح يمكنكِ الالتزام بها للوصول إلى أفضل النتائج:

  1. وضع أهداف واقعية:

كثير من الأمهات يعتقدن أن ما اكتسبنه من كيلو جرامات زائدة أثناء الحمل يمكنهن فقده في مدة سريعة جدا بعد الولادة  لذلك

يجب مراعاة أن الجسم يحتاج للتعافى أولا، مع العلم أنه فى مرحلة الحمل غالبا ما تكتسبه السيدة ما بين 12 إلى 18 كيلو جراما إضافية، تفقد منها حوالى 8 كيلو جرامات بعد الولادة مباشرة أما الباقى فيحتاج تقريبا لـ 8 أشهر أى بمعدل خسارة ما بين نصف كيلو إلى كيلو فى الأسبوع الواحد، لذلك ينصح بالتمهل وعدم التعامل مع الأمر بصعوبة.

  1. الرضاعة الطبيعية:

من حسن الحظ أن الرضاعة الطبيعية تساعد على إنقاص الوزن كما ذُكر على موقع ويب طب فإن الرضاعة تساعد على خسارة السعرات الحرارية وتعمل على حرق واستهلاك الدهون الزائدة في الجسم. فهي بالمتوسط تقريبا تعمل على حرق 200-500 سعرة حرارية يوميا.

  1. تناول أطعمة ومشروبات تساعد على إدرار الحليب دون زيادة في الوزن:

تنهال النصائح للأم المرضع بأطعمة ومشروبات للمساعدة على الرضاعة الطبيعة ولكنها تؤدي إلى زيادة وزن غير متوقعة كالحلاوة الطحينية والمُغات.. إلخ

وكل ما عليكِ هو تجنب هذه النصائح تمامًا ويمكنكِ الاستفادة بقائمة غذائية أكثر قيمة وضعها موقع ويب طب  :

  • تناول ما لا يقل عن خمس حصص متنوعة من الخضار والفواكه ونعني بالحصة الحبة متوسطة الحجم أو ما يعادل كوب طازج أو نصف كوب مطبوخ .
  • تناول النشويات والكربوهيدرات المتنوعة مع التركيز على المعقد منها والعالي بالألياف الغذائية مثل الخبز الاسمر والبرغل والشوفان.
  • تناول مصادر البروتين قليلة الدهون مثل الدجاج والحبش والسمك والبقوليات بأنواعها كالفول والعدس.
  • تناول حصتين من الاسماك في الاسبوع على الاقل مع التركيز على الأنواع التي تعد مصدر للأوميغا 3.
  • تناول ملا يقل عن حصتين من منتجات الحليب والالبان يوميا ، فهي مصدر غني للكالسيوم والبروتين.
  • التركيز على السوائل المختلفة ، المشروبات الساخنة ، العصائر الطبيعية والشوربات وبالطبع الماء.
  1. ممارسة الرياضة:

من المعروف أن الرياضة تساهم في إنقاص الوزن وشدّ الجسم بشكل كبير، ويمكن للأم أن تمارس الرياضة المناسبة لها بعد الولادة ولعل أنسب البرامج التي تساعد الأم على ذلك برنامج المشي في المنزل:

وهو نظام من رياضة الايروبكس التي تعتمد علي خطوات من المشي سهلة ويستطيع أي شخص القيام بها تسمح لكِ لاختيار 1 ، 2 ، 3 ، 4 ، 5 ، أو أكثر ميلا من المشي، لستِ مضطرة للتوقف عن مشاهدة التلفزيون أو الكمبيوتر، لأنه يمكنكِ المشي في أي وقت من اليوم!

فبالتالي يمكنكِ المواظبة علي نظام لياقة بدنية دون الحاجة للذهاب إلي الجيم و المواظبة علي المشي بغض النظر عن توافر المكان والمناخ المناسب للمشي إلي جانب أن البرنامج يحتوي علي خطوات أخري تستخدم عضلات كثيرة من الجسم أكثر مما يستخدم الجسم خلال المشي العادي فبالتالي يحرق دهون أكثر ويعطي فوائد كثيرة يحتاجها جسم المرأة بعد الولادة ويمكنكِ التعرف على البرنامج من هنا https://walkathome.com

  1. اتباع نظام صحي متكامل:

تهتم المرأة بعد الولادة والمحيطين بها بالتغذية نظرًا لاحتياجها للكثير من العناصر الغذائية التي تساعدها في الرضاعة الطبيعية وفي التعافي سريعًا من الولادة سواء كانت طبيعية أو قيصرية، ولكن أثناء هذا الاهتمام، تتناول الأم عديد من الأطعمة التي تزيد الوزن والتي يمكن استبدالها بعناصر صحية وتعطي ذات القيمة الغذائية وربما أعلى وإليك العناصر التي يحتاجها جسمك:

-البروتين: حيث يُوصى باستهلاك خمس إلى سبع حصصٍ من البروتين في حال إرضاع الطفل طبيعياً، وتشمل الأغذية البروتينية؛ البقوليات، والمأكولات البحرية، واللحوم الخالية من الدهن، والبيض، ومنتجات الصويا.

-الكالسيوم: حيث تحتاج المرأة بعد الولادة إلى 1000 مليغرامٍ من الكالسيوم، أي حوالي 3 حصصٍ من منتجات الألبان قليلة الدّسم يومياً.

-الحديد: الذي يُساعد على تكوين خلايا دمٍ جديدة، وهو مغذٍ ضروري خاصةً إذا فقدت المرأة الكثير من الدم أثناء الولادة، حيث يُنصح باستهلاك 15 مليغراماً منه بشكل يومي عبر تناول مصادره، مثل: اللحوم الحمراء، والدواجن.

-الدهون الصحية: فبالرغم من احتواء الدهون على ضعف السعرات الحرارية مقارنةً مع الكربوهيدرات والبروتينات، إلاّ أنّها عنصرٌ غذائيٌ مهم، ويمكن اختيار النوع الصحي منها، وتُعدّ أفضل الدهون هي غير المشبعة، مثل: الموجودة في زيت الكانولا، وزيت الزيتون، والأفوكادو، والزيتون، والمكسرات، والبذور، والأسماك الدهنية، مثل السلمون.

  1. أكثري من شرب الماء:

يُسهم شرب الكثير من الماء خلال اليوم في الحفاظ على رطوبة الجسم، وبالتالي زيادة مرونة البشرة، وتسريع فُقدان الوزن، بالإضافة إلى تحسين الصحّة العامّة للأم بعد ولادة الطفل، كما يُنصح بشرب الماء بشكل كبير خاصةً في عند القيام بالرضاعة الطبيعية.

  1. أحيطي نفسك ببيئة مشجعة:

حيث أن التشجيع في هذه الفترة بالذات عامل أساسي للتعافي النفسي والبدني، وحاولي الابتعاد عن العوامل المثبطة والأشخاص السلبيين ويمكنكِ الاشتراك في المجموعات الإيجابية للأمهات على وسائل التواصل الاجتماعي.

  1. الابتعاد عن التوتر وإدارة الإجهاد:

الأمومة تجلب الكثير من المسؤوليات، ورعاية المولود الجديد ليست مزحة، ومن الشائع للأمهات الجدد أنها تعاني من الإجهاد والتعب.ولكن إذا كنت تحاولين فقدان الوزن، فمن المهم الحفاظ على الضغط والاجهاد تحت السيطرة لأنها يمكن أن تؤثر سلبا على هدفك، فإدارة الإجهاد، ومساعدة شريكك حتى يرعى طفلك بينما تستمتع لبعض الوقت بالقيام بشيء تحبينه مثل التأمل، والتنفس العميق، أو مجرد الذهاب لنزهة سيساهم كثيرًا في إنقاص وزنك وتحسن حالتك النفسية.

  1. النوم الجيد:

قد تواجه الأمّ صعوبة في النّوم المتواصل نظراً لكون الطفل قد يستيقظ كل ساعتين إلى ثلاث ساعات، وبالرغم من ذلك يُنصح بالحصول على أكبر قدر ممكن من النّوم حتى تتمكّن الأم من التّعامل مع التّعب والإرهاق الذي تشعر به في هذه المرحلة، ويُمكن تحقيق ذلك من خلال مُزامنة وقت نوم الأمّ مع وقت نوم الطّفل، حيث أن النوم لساعات كافية يساعد الجسم على تنظيم عملية التمثيل الغذائي مما يساعد على إنقاص الوزن.

  1. طلب المُساعدة:

يحتاج جسم المرأة للشفاء والتعافي خلال فترة ما بعد الولادة، وهذا ما يجعلها غير قادرة على إدارة كافّة أعمال المنزل، وفي الحقيقة يجب على المرأة عدم التردد في قبول المساعدة من العائلة والأصدقاء خلال فترة ما بعد الولادة وما بعدها، خاصّة المُساعدة المُتعلّقة بإعداد وجبات الطعام، وإدارة المهمّات اليومية، ورعاية الأطفال الآخرين في المنزل، إذ قد يُساعد ذلك على اهتمامها بوجباتها الصحية وممارستها للرياضة وبالتالي إنقاص وزنها في فترة أسرع.

وتذكري دائما أنكِ جميلة كما أنتِ ما دمتِ تهتمي بنظافة مظهرك وتناسق طلّتك وأنكِ ستنقصي وزنك باستقرار ما دمتِ تتحلي بالثقة والراحة.

 webteb.com

 webteb.com



إقرأ المزيد