ما هي مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة؟
انا حامل -

تعتبر الرضاعة الطبيعية أحد أهم الأمور التي تهتم بها كل أم عقب الولادة مباشرة، ونظرًا لعدم تمكن المولود من الرضاعة بشكل جيد في الساعات والأيام الأولى من الولادة، وتبقى الأسئلة التي تراود الأم دائما: ما هي مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة؟ وكيف أنظم رضعات طفلي؟ وكيف أتأكد من وصوله للشبع ومتى ألجأ للطبيب؟ لهذا سنجيب عن كل هذه التساؤلات في هذا المقال:

ما هي مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة؟

الحقيقة أن الطفل يشبع ويجوع بسرعة خيالية بسبب الصغر الشديد لحجم معدته التي تكون بحجم حبة الكرز الصغيرة عند الولادة وتكبر لتصبح بحجم البيضة في نهاية الأسبوع الثاني، لذلك يطلب الرضاعة بكثر لأن معدته تمتلئ بسرعة وتفرغ بسرعة أيضًا ولهذا السبب في الأشهر الاولى من الطبيعي جدًا ان تقضي ٢٤ ساعة وأنتِ ترضعين طفلك.

يرضع معظم الأطفال حديثي الولادة من ثمانية إلى 12 رضعة في اليوم، ويجب وضع المولود الجديد على الثدي كل ساعتين إلى 3 ساعات على الأقل لمدة 10 إلى 15 دقيقة على كل جانب. مما يساعد على ضمان حصول الطفل على ما يكفي من حليب الثدي. كما أنه يتيح الوقت الكافي لتحفيز جسمك لبناء إمدادات الحليب الخاص بك.

أثناء مراحل نمو الطفل، قد يتناول المزيد في كل رضعة وقد يحتاج إلى الرضاعة عدد مرات أكثر، ثقي في قدرة الطفل على مواكبة الحاجة المتزايدة، كلما رضع الطفل أكثرستزيد كمية الحليب التي ينتجها الثدي وكلما تقدم طفلك في العمر فإنه يتناول المزيد من الحليب في وقت أقل في كل مرة إرضاع.

كيف أُنظم رضعات طفلي؟

ثقي بغرائزكِ، أنتِ تعرفين طفلكِ أكثر ولا تتبعي نصائح تحديد عدد ساعات معينة للإرضاع ولا تتجاهلي بكائه أو تضعي جدول للرضعات، فكل ما عليكِ هو ارضاع طفلك كلما شعرتِ بجوعه.

أي أنه عندما يتعلق الأمر بوقت الرضاعة الطبيعية عليكِ عدم القلق بشأن الساعة وعليكِ ترك طفلك في وضع الرضاعة طوال المدة التي يريدها. بعد ذلك ، بمجرد توقف الطفل عن الامتصاص أو النوم يمكنك إخراج ثديك من فم الطفل، وتجشؤه و تغيير حفاضاته، وإعطائه الثدي الآخر.

كيف أتأكد من وصول طفلي للشبع:

  • لدى طفلك ستة حفاضات مبللة على الأقل يوميًا بعد اليوم الخامس من العمر.
  • يبدو طفلك راضيًا بعد كل رضيع وينام جيدًا بين الوجبات.
  • تشعري بثدييك ناعمين وأقل امتلاءًا بعد كل رضاعة.
  • طفلك يكتسب وزناً جيدًا.
  • متى ألجأ للطبيب؟

إذا شعرتِ بخطبٍ ما، فاتصلي بطبيب طفلك خاصةً إذا كان يعاني من التالي:

  • عدم اكتساب أي زيادة في الوزن
  • لا يبلل 6 حفاضات في اليوم.
  • لا يتبرز بانتظام.
  • إذا كان البول أصفر داكنًا أو برتقاليًا.
  • إذا كان الطفل متعكر المزاج بشكل متواصل بعد الرضاعة.
  • إذا كان الطفل يشعر بالنعاس طوال الوقت.
  • اصفرار لون الجلد والعينين (الصفراء).
  • سيلان اللعاب بشدة أو بكمية كبيرة في المرة الواحدة.

وتذكري دائما أن كل طفل له طريقته المميزة وكذلك نمط رضاعته، فإذا كانت لديكِ أسئلة حول نمو الطفل وتطوره، فتحدثي مع الطبيب الخاص بطفلك.

المصادر التي اعتمد عليها هذا المقال:

webteb.com

verywellfamily.com

breastfeeding.asn.au



إقرأ المزيد